المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية

من ویکي‌وحدت، الموسوعة الافتراضية
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية مؤسّسة علمية ودينية وثقافية وحدودية عالمية، تأسّست عام 1990 م بأمر من قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيّد علي الخامنئي.
تتلخّص رسالة المجمع العالمي للتقريب في: النهوض بمستوى التعارف والوعي، وتعميق التفاهم بين أتباع المذاهب الإسلامية، وتعزيز الاحترام المتبادل، وتوطيد أواصر الأُخوّة الإسلامية بين المسلمين، مع تجنّب التمييز بشأن انتماءاتهم المذهبية أو القومية أو الوطنية؛ بغية تحقيق الأُمّة الإسلامية الواحدة.
ويعدّ المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية - والذي يضمّ بين صفوفه العشرات من علماء المذاهب الإسلامية من مختلف دول العالم - أحد المراكز المهمّة التي عرفت بدعوتها للتقريب والوحدة في العالم الإسلامي ومهدّت للتعامل البنّاء بين أتباع المذاهب الإسلامية المختلفة.

  • في هذا السياق ينوي المجمع تحقيق النقاط التالية على مدى السنوات العشر القادمة:

1 - السعي إلى جعل الوضع الذي يعيشه المجتمع الإسلامي المعاصر أقرب ما يكون إلى ظروف ووضع عصر الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله من حيث التأسّي بجوانب الأُخوّة الدينية والقضاء على أجواء العداوة والعصبية الطائفية بين أتباع المذاهب الإسلامية.
2 - توسيع نطاق التضامن القائم فعلاً بين بعض المذاهب الإسلامية ليشمل كافّة المسلمين وسائر المذاهب الإسلامية.
3 - تقبّل عامّة المسلمين للخلافات بين المذاهب والمنبثقة عن الاجتهاد المنضبط.
4 - اقتداء الأتباع بسلوك أئمّة المذاهب الإسلامية بعضهم مع بعض، وتوسيع نطاق
العمل به بين أتباع المذاهب اليوم.

  • كما يتمسّك المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في منهجه الإصلاحي وتنفيذ برامجه انطلاقاً ممّا سبق بالمبادئ والقيم أدناه:

1 - ضرورة التعاون الكامل في الموارد التي يتّفق المسلمون عليها.
2 - ضرورة اتّخاذ موقف منسّق وواحد في مواجهة أعداء الإسلام.
3 - تجنّب تكفير وتفسيق المسلمين الآخرين ورميهم بتهمة البدعة.
4 - التعامل باحترام عند الاختلاف.
5 - حرّية اختيار المذاهب.
6 - حرّية العمل بالأحكام الشخصية.
7 - استناداً لما ورد في سورة الزمر المباركة: (فَبَشِّرْ عِبٰادِ * `اَلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ اَلْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) (سورة الزمر: 17-18)، دعا القرآن الكريم المسلمين إلى اعتماد مبدأ الحوار السلمي مع الكفّار وأهل الكتاب بعيداً عن التهويل والضوضاء، وذلك من أجل بلوغ الحقيقة. من أجل ذلك وجب على المسلمين من باب أولى أن يتمّ حلّ اختلافاتهم عن طريق الحوار السلمي ومراعاة آدابه فيما بينهم.
8 - لزوم اهتمام جميع المسلمين بالجانب العملي للتقريب، وتجسيد هذه القيم في حياتهم، والسعي الشامل لتطبيق الشريعة الإسلامية في كلّ جوانب الحياة.

  • أمّا الأهداف الرسمية للمجمع فكما يلي:

1 - المساعدة في أمر إحياء ونشر الثقافة والتعاليم الإسلامية والدفاع عن ساحة القرآن وسنّة النبي الأكرم صلى الله عليه و آله.
2 - السعي في سبيل تحقيق التعارف والتفاهم الأكثر بين العلماء والمفكّرين والقادة الدينيّين للعالم الإسلامي في المجالات العقائدية والفقهية والاجتماعية والسياسية.
3 - إشاعة فكرة التقريب بين المفكّرين والشخصيات النخبوية في العالم الإسلامي، ونقلها إلى الجماهير المسلمة، وتوعيتها بمؤامرات الأعداء المفرّقة للأُمّة.
4 - السعي لتحكيم وإشاعة مبدأ الاجتهاد والاستنباط في المذاهب الإسلامية.
5 - السعي لإيجاد التنسيق وتشكيل الجبهة الواحدة في قبال التآمر الإعلامي والهجوم الثقافي لأعداء الإسلام، وذلك وفقاً للمبادئ الإسلامية المسلّم بها.
6 - نفي موارد سوء الظنّ والشبهات بين أتباع المذاهب الإسلامية.

  • أمّا المواد العامّة للنظام الأساسي للمجمع ففيما يلي بعضها:

1 - المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية مؤسّسة إسلامية علمية ثقافية وعالمية، أمر بإنشائها ولي أمر المسلمين آية الله العظمى الإمام الخامنئي سنة 1411 ه‍، وتمتلك شخصية حقوقية مستقلّة، وتدار وفقاً لهذا النظام الأساسي.
2 - المقرّ الأصلي لمجمع التقريب هو طهران، ويمكنه عند الضرورة أن يفتح فروعاً أو مكاتب في نقاط أُخرى من إيران وسائر الأقطار.
3 - الإشراف والمراقبة العليا على مجمع التقريب هي لولي أمر المسلمين.
4 - مدّة نشاط المجمع غير محدودة زمنياً.
5 - يحقّق مجمع التقريب أهدافه من خلال الأساليب التالية:
أ التعرّف والاتّصال بالجمعيات والمراكز والشخصيات الإسلامية المتنوّعة بهدف إيجاد الأرضية المساعدة للنشاطات المشتركة.
ب التأليف والتحقيق والنشر والتوزيع للكتب والمطبوعات والتحقيقات والدراسات العلمية والاجتماعية المناسبة في مجال الموضوعات المشتركة بين المذاهب الإسلامية.
ج إيجاد وتوسعة النشاطات الحوزوية والجامعية في مجال العلوم الإسلامية.
د إقامة المؤتمرات والحضور والاشتراك في المجامع المناسبة.
ه‍ - العضوية في المنظّمات الدولية، من قبيل: منظّمة المؤتمر الإسلامي، ومنظّمة الأُمم المتّحدة (قسم المنظّمات غير الحكومية).
و تأسيس جماعات التقريب في أنحاء العالم.
ز دعم المراكز والمؤسّسات والأفراد الذين يميلون للتقريب.
ح - تأسيس المراكز والفروع والممثّليات في المناطق المهمّة عند اللزوم.
6 - أركان المجمع عبارة عن: الجمعية العمومية، والمجلس الأعلى، والأمين العامّ.
أمّا ما يتعلّق بتشكيل الجمعية العمومية:
فينتخب أعضاء الجمعية العمومية من بين العلماء والمفكّرين وقادة المذاهب الإسلامية في أنحاء العالم ممّن يتّفقون مع فكرة التقريب بين المذاهب الإسلامية بواسطة أعضاء المجلس الأعلى لمدّة ستّ سنين وتقوم عضوية أعضاء الجمعية العمومية بالشخص نفسه، وينعقد الاجتماع العادي للجمعية العمومية مرّة كلّ سنتين، ويمكن أن تعقد جلسات غير عادية لها بموافقة المجلس الأعلى. ويعتبر الاجتماع رسمياً إذا حضرته أكثرية الأعضاء، وتعتبر قراراته رسمية إذا حظيت بتأييد أكثر الحاضرين في الاجتماع.
وأمّا ما يتعلّق بوظائف وصلاحيات الجمعية العمومية فهي كالتالي:
1 - الموافقة على النظام الداخلي للجمعية العمومية.
2 - دراسة تقرير الأمين العامّ عن النشاطات، وإبداء الرأي فيه.
3 - دراسة المسائل التي تمّ إرجاعها إليها من قبل المجلس الأعلى، واتّخاذ القرار المناسب.
4 - دراسة المشاكل والمسائل العامّة للمجتمعات الإسلامية، وتقديم الحلول المناسبة.
أمّا ما يتعلّق بتشكيل المجلس الأعلى فينتخب أعضاء هذا المجلس من بين العلماء والمفكّرين والشخصيات الإسلامية من المذاهب الإسلامية المعتبرة، ويتمّ ذلك من قبل ولي أمر المسلمين، ولمدّة ستّ سنوات. ويعدّ المجلس الأعلى مسؤولاً أمام ولي أمر المسلمين في حدود صلاحياته ومسؤولياته المحوّلة إليه. ويتشكّل هذا المجلس من 15 عضواً كحدّ أقلّ، ولايتجاوز الواحد والعشرين عضواً، وينتخب المجلس بالأكثرية لكلّ سنتين رئيساً ونائباً للرئيس. و يكون اجتماع المجلس رسمياً بحضور أكثرية الأعضاء المتواجدين في إيران، وتكون القرارات معتبرة بموافقة أكثرية الحاضرين. كما يقوم الأمين
العامّ بدعوة المجلس للانعقاد، وعند اللزوم وبطلب من الرئيس أو ثلث الأعضاء الموجودين في إيران يتمّ عقد الجلسات أيضاً.
ويتمّ قبول الاستقالة أو العزل أو أيّ تغيير في أعضاء المجلس الأعلى من قبل ولي أمر المسلمين.
وأمّا وظائف وصلاحيات المجلس الأعلى لمجمع التقريب فعلى النحو التالي:
1 - الموافقة على لائحته الداخلية وسائر اللوائح لمجمع التقريب.
2 - الموافقة على سياسات وبرامج مجمع التقريب.
3 - انتخاب سائر أعضاء الجمعية العمومية، والموافقة على أيّ تغيير فيهم.
4 - اقتراح أيّ تغيير في النظام الأساسي لمجمع التقريب، وتقديمه لولي أمر المسلمين للموافقة عليه.
5 - اقتراح شخص باعتباره أميناً عامّاً لمجمع التقريب على ولي أمر المسلمين للموافقة عليه.
6 - الموافقة على تأسيس المراكز والفروع ومكاتب ممثّليات مجمع التقريب في أنحاء العالم.
7 - تشكيل اللجان التخصّصية عند اللزوم.
8 - الموافقة على تشكيلات مجمع التقريب.
9 - الموافقة على الميزانية والمصاريف السنوية للمجمع.
10 - الاهتمام بموضوع تأمين الحاجات المالية للمجمع.
11 - الإشراف على حسن جريان الأُمور في المجمع.
12 - التفتيش عن كيفية النشاطات في المجمع.
13 - متابعة تنفيذ مقرّرات الجمعية العمومية.
14 - الموافقة على تعيين مسؤولي الفروع وممثّليات مجمع التقريب.
أمّا ما يتعلّق بالأمين العامّ فالأمين العامّ هو أعلى مسؤول تنفيذي في مجمع التقريب، ويتمّ اقتراحه من قبل المجلس الأعلى، وتعيينه من قبل ولي أمر المسلمين لمدّة أربع سنوات. ويعهد المجلس الأعلى إلى أحد أعضائه بالانتخاب القيام بمسؤوليات الأمين العامّ عند وفاته أو عزله. والأمين العامّ الحالي للمجمع هو سماحة آية اللّٰه الشيخ محمّد علي التسخيري.
وأمّا ما يتعلّق بوظائف وصلاحيات الأمين العامّ فكالتالي:
1 - اقتراح سياسات وبرامج مجمع التقريب على المجلس الأعلى لاعتمادها.
2 - متابعة وتنفيذ قرارات المجلس الأعلى.
3 - الإدارة والإشراف على كلّ النشاطات التنفيذية لمجمع التقريب.
4 - الدعوة لعقد جلسات المجلس الأعلى والجمعية العمومية وسائر الجلسات العامّة.
5 - تهيئة تقرير عن النشاطات وتقديمه للمجلس الأعلى والجمعية العمومية لغرض التقويم.
6 - تشكيل اللجان المؤقّتة وفق مقتضيات الضرورة.
7 - تعيين معاوني مجمع التقريب، وإعلام المجلس الأعلى بذلك.
8 - تعيين مسؤولي الممثّليات في داخل إيران وخارجها بعد موافقة المجلس الأعلى، وعزلهم وقبول استقالاتهم.
9 - اقتراح الميزانية والمصاريف السنوية لمجمع التقريب على المجلس الأعلى لاعتمادها ومتابعتها من خلال المصادر القانونية.
10 - التوقيع على الاتّفاقيات والوثائق المالية والحقوقية والتسجيلية وأيّة تغييرات تتعلّق بها، واستيفاء حقوق المجمع.
11 - تنفيذ سائر الأُمور التي يتمّ تحويلها إليه من قبل ولي أمر المسلمين والمجلس الأعلى.
12 - يمكن للأمين العامّ أن يفوّض معاونيه و مدرائه بعض وظائفه وصلاحياته، شرط أن لايخلّ ذلك بوظائفه وصلاحياته الأساسية. كما أنّ الأمين العامّ هو المتحدّث الرسمي
باسم مجمع التقريب، وهو مسؤول أمام المجلس الأعلى.
هذا، وللمجمع نشاطات كبيرة جدّاً في مجالات عقد المؤتمرات والندوات الوحدوية، وكتابة البحوث التقريبية، وغير ذلك.